الطريقة الجعفرية بساحة كوم أمبو

دينى - صوفى جعفرى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 حوار مع شيخ الطريقة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى امام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 265
تاريخ التسجيل : 25/09/2011
العمر : 57

مُساهمةموضوع: حوار مع شيخ الطريقة   الإثنين سبتمبر 26, 2011 10:12 pm

قامت أسرة تحرير مجلة الطريقة فى أحد أعدادها السابقة بحوار مع شيخ الطريقة الجعفرية الأحمدية المحمدية سيدى الإمام عبد الغنى الجعفرى الذى وضح منهج الطريقة الجعفرية ، ذلك المنهج الذى يعود بالتصوف إلى الموروث الصحيح عن السلف الصالح، وهذا نص الحوار

س : ما المفهوم الذي ترضونه لكلمة تصوف ؟
ج : لقد تعددت التعريفات لكلمة التصوف وجعل العلماء لها مشتقات ومدلولات، والكتب التي تصدر للحديث عن الصوفية فيها الكثير من هذه الدلالات والتعريفات

والتصوف في مذهبنا هو الصفاء العقلي والقلبي والنفسي لمعرفة حقيقة الشريعة الإلهية والسنة المحمدية معرفة تؤهل صاحبها لتحقيق معنى «ليعبدون» قولاً وفعلاً وحالاً، وتجعله يظهر بمظهر الإحسان في كل وقت وحين، وجماع ذلك معرفة الشريعة التي تؤهل للوصول إلى الحقيقة تأهيلاً لما خلقنا من أجله (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)سورة الذاريات 56

نخلص من ذلك إلى أن التصوف هو السمو الروحي، والصفاء النفسي، والتذوق الوجداني لمعانى الأخلاق (وإنك لعلى خلق عظيم)سورة القلم4 وما الدين إلا الأخلاق تأدبًا مع الله بحق الله، وتأدبًا مع رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- في رسالة الله،وتأدبًا مع خلق الله بما أمر الله

وأن أساس مذهبنا الصوفي إنارة العقول بما يصلح القلوب ويزكي النفوس (قد أفلح من تزكى) سورة الأعلى 14 (قد أفلح من زكاها) سورة الشمس9 ودليلنا إلى ذلك الكتاب والسنة، وسماحة الإسلام في الرفق ممارسة ولين جانب ويسرًا وسعة أفق وبُعد نظر لتحقيق الحقيقة الحقة المأخوذة من الشريعة السمحة

وتصوفنا في حركة الحياة أن لا يرانا الله حيث نهانا، ولا يفقدنا حيث أمرنا، فكل ما يصدر عنا نزنه بميزان الخضوع والإذعان شريعة والإخلاص والإحسان حقيقة

س : لقد اتخذت من آية (وألّوِ استقاموا على الطريقة..) سورة الجن16
شعارًا لمجلتكم.. فعلام يدل هذا ؟

ج : نعم. هذا شعار مجلة الطريقة والتي أصدرناها لتكون منبرًا للشباب يعبرون من خلالها عن طموحاتهم وأفكارهم، وهي جبهة دفاع عن التصوف الإسلامي الحق، تشارك مجلة التصوف الإسلامي التي تصدرها المشيخة العامة

فطريقنا هو الصراط المستقيم استقامة على شريعة الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم، وطريقتنا تمثلت فيها أصول الدين وأحكامه علمًا، فكان منهاجها القرآن والسنة، وتجلت فيها روحانية التصوف تربية فكانت مظهرًا للحقيقة الصوفية الصادقة تطبيقًا لقول رسولنا صلى الله عليه وآله وسلم «أدبني ربي فأحسن تأديبي»،فعدنا بالتصوف للموروث عن السلف الصالح ؛ وشعارها الاستقامة التي هي دليل الاستجابة لنداء الله تعالى (واستقم كما أُمرت ولا تتبع أهواءهم) سورة الشورى15والاستقامة مطلب أساسي في منهجنا الإسلامي إذ ندعوا الله تعالى كل يوم خمس مرات في كل ركعة من ركعات الصلاة (اهدنا الصراط المستقيم)سورة الفاتحة6

والطريق المستقيم هو طريق الذين أنعم الله تعالى عليهم بنعمة التوحيد، وعندما نطلب الهداية من الله للصراط المستقيم يترتب على هذه الهداية: الانتصار على النفس والشيطان وقرناء السوء

فطريقنا هو الصراط المستقيم وما عليه الكتاب والسنة، وليس للبدعة علينا من سلطان أو هوى

إن الإقتداء برسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- أعلى درجات الأدب وأوسع أبواب الأخلاق، وكيف لا وقد سُئلت السيدة عائشة- رضي الله عنها- عن خُلُقه- صلى الله عليه وآله وسلم- فقالت: كان خُلُقه القرآن، وهو المأمور من ربه في قوله(خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ) سورة الأعراف199
(ولو كنت فظًا غليظ القلب لانفضوا من حولك) سورة آل عمران:159

س: يتوهم بعض الناس أن هناك علاقة بين الجعفرية كطريقة والجعفرية كمذهب شيعي فما وجه الحقيقة؟

ج: الطريقة الجعفرية: جعفرية نسبًا لا مذهبًا، وشيخنا الشيخ صالح الجعفري الحسيني لا ينتمي للمذهب الشيعي، وهذا خلط ربما جاء وهماً عن طريق الاسم، فشيخنا إمام الجامع الأزهر، وعالم من علمائه، انتسابه (الجعفري) نسبة إلى جده في النسب سيدنا جعفر الصادق- رضي الله عنه- وليس إلى فرقة الجعفرية الشيعية كما يتوهم البعض، لأن مذهبه- رضي الله تعالى عنه- مالكي، وعقيدته أشعرية. وهي عقيدة أهل السنة والجماعة كسائر علماء الأزهر الشريف، وقال في أرجوزته
ومالك إمامنا في المذهـب وعقدنا كالأشعري الطـيب ديوان الجعفرى:12

س : ما هي مسوغات قيام الطريقة الجعفرية، وما مدى ارتباط الطريقة الجعفرية بالطرق الأخرى؟

ج: الطريقة الجعفرية الأحمدية المحمدية: طريقة صوفية لها شخصيتها الاعتبارية واستقلاليتها الذاتية تمامًا، لا تتبع لأي طريقة بل لها كيانها الذاتي: مشيخة ووكلاء ونواباً ومنهجاً تربوياً وأوراداً وصلواتٍ وأذكاراً

وإن الموروث عن النبي- صلى الله عليه وآله وسلم- حق مشاع لجميع الطرق الصوفية بل وللمسلمين جميعًا وليس حكرًا على أحد «فكلهم من رسول الله ملتمس» بل إن جميع الطرق الصوفية متفرعة من طرق أولياء كبار، هذه الطرق بمثابة الأم أو الأصل لجميع هذه الطرق الحاليــة

فلكل شيخ أتباع، ولكل شيخ مدرسة وطريقة موروثة عن الطريقة الأم وعن السلف الصالح مع ما يفتح الله به على شيخ الطريقة من لقاءات روحية مع رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- وتجليات قلبية وواردات وجدانية لا يكذبها الشرع الواضح في شيء

فالطريقة الجعفرية معترف بها بقرار من المجلس الصوفي الأعلى للطرق الصوفية لها وضعها الشرعي والقانونى بمصر والسودان

يتبع بمشيئة الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://algafaryhbcoomombo.forumegypt.net
 
حوار مع شيخ الطريقة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريقة الجعفرية بساحة كوم أمبو :: الفئة الأولى :: السيرة الذاتية ومؤلفات وقصائد الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه-
انتقل الى: