الطريقة الجعفرية بساحة كوم أمبو

دينى - صوفى جعفرى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الله يا الله يا الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى امام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 265
تاريخ التسجيل : 25/09/2011
العمر : 56

مُساهمةموضوع: الله يا الله يا الله   الخميس سبتمبر 29, 2011 5:05 pm

قال رضى الله عنه وأرضاه :
قال رضى الله عنه وأرضاه :
الله يا الله يا الله
بحقِّ لا إله إلا الله ..
**********
الكون يفخرُ والوجودُ ضياءُ
والله يُعْبَدُ فالتُّرابُ سماءُ
**********
لكَ يا ابْنَ عبدِِ الله أعظمُ آيةٍ
قرآنُ ربِّكَ شاهدٌ وضَّاءُ
**********
أثنى عليكَ الله فيه بقوله
يكفيكَ منْ ربِّ الأنامِ ثناءُ
**********
إن كانَ بَعْثُكَ بالرِّسالةِ آخراً
فالسَّبُقُ سبقُكَ والوجودُ هَبَاءُ
**********
قد كنتَ نوراً ظاهراً مُتنَقِّلاً
منكَ الجِباهُ الطَّاهراتُ تُضاءُ
**********
واليَومَ نورُكَ فى القلوبِ مُذكِّرٌ
ولكلِ منْ صدقوا الإله شِفاءُ
**********
فَلِمِيمِكَ العلياءُ مَجْدٌ طاهرٌ
ولِحَاءِ إسمكَ حَارَتِ العُقلاءُ
**********
ولِدالِ أسمِكَ يا دليلُ دلالةٌ
دَلَّت عليك فخالَها الخُبَراءُ
**********
فبَكَ الأنامُ إليكَ ساروا فى الدُّجى
نحو المدينةِ قَصْدُهُمْ فَيْحاء
**********
لمَّا دعوْتَ المُبْعَدين تشوَّقوا
وتأهَّبوا وإلى المدينةِ جاءوا
**********
تَركوا الدِّيارَ وأهلها وتَغَرَّبوا
يا حَبَّذا قَد أفلح الغُرَباءُ
**********
إنِّى سألتُكَ من مكارمكَ التى
عَمَّت وفيها رحمةٌ وثَرَاءُ
**********
أُمْنُنْ علىَّ بدعوةٍ نبويَّةٍ
لأحُجَّ بيتاً حَجَّه السُعَداءُ
**********
وأزورُ روْضَتَكَ الَّتى مَنْ أَمَّها
يحيى سعيداً والزَّمانُ هناءُ
**********
فبِجَاهِ وَجْهِكَ لا أُرَدُّ بخيبةٍ
إنِّى مدحتُكَ والمَدِيحُ رجاءُ
**********
ويَسُرُ قلبى أنْ أراك بروْضةٍ
سَعِدَتْ بها الأكوانُ والأرجاءُ
**********
يا روضَةً فيها النَبىُّ مُحَمَّدٌ
يَجِبُ الخُشوعُ لَدَيْكَ والإصغاءُ
**********
يا مرحباً بالزائرين أراهُمُ
فى روضةِ المُختارِ حقاً جاءوا
**********
والمُصطَفى كالشَمْسِ هم فى نورهِ
غَابوا وغَابت عنهمُ الأهواءُ
**********
يومٌ مُنيرٌ والإله تنزَّلت
رَحَمَاتُهُ للزَّائرينَ جَزاءُ
**********
ما جِئتُ بابَكَ شاكياً بلْ شاكِراً
وبِشُكْرِ رَبِّكَ تحفَظُ النَّعْماءُ
**********
فالحَمْدُ لله الكريمِ تَكَرُّما
جاءتْ لدينا شِرْعَةٌ سَمْحاءُ
**********
وإمامها المُخْتَارُ أحمَدُ حامدٍ
يدعو إليها والجِهَادُ دُعَاءُ
**********
ما غابَ عن هذا الوجودِ ضِياؤهُ
وبنورهِ قدْ ضاءتِ الظُلماءُ
**********
يا أكرَمَ الرُّسْلِ الكِرامِ تفضُّلاً
للمادحينَ فإنهم سُمَراءُ
**********
وعليكَ صلَّى اللهُ ما ركْبٌ سرى
وتَعَطَّرَتْ بمديحِكَ الأنحاءُ
**********
والآلِ والأصحابِ أربابِ التُّقى
زَهِدوا الحِطامَ فكُلُّهُم نُزَهاءُ
**********
ما الجعفرى بالمَدْحِ يُنْشِدُ قائلاً
الكَوْنُ يفخَرُ والوجودُ ضِياءُ
بحقِّ لا إله إلا الله ..
**********
الكون يفخرُ والوجودُ ضياءُ
والله يُعْبَدُ فالتُّرابُ سماءُ
**********
لكَ يا ابْنَ عبدِِ الله أعظمُ آيةٍ
قرآنُ ربِّكَ شاهدٌ وضَّاءُ
**********
أثنى عليكَ الله فيه بقوله
يكفيكَ منْ ربِّ الأنامِ ثناءُ
**********
إن كانَ بَعْثُكَ بالرِّسالةِ آخراً
فالسَّبُقُ سبقُكَ والوجودُ هَبَاءُ
**********
قد كنتَ نوراً ظاهراً مُتنَقِّلاً
منكَ الجِباهُ الطَّاهراتُ تُضاءُ
**********
واليَومَ نورُكَ فى القلوبِ مُذكِّرٌ
ولكلِ منْ صدقوا الإله شِفاءُ
**********
فَلِمِيمِكَ العلياءُ مَجْدٌ طاهرٌ
ولِحَاءِ إسمكَ حَارَتِ العُقلاءُ
**********
ولِدالِ أسمِكَ يا دليلُ دلالةٌ
دَلَّت عليك فخالَها الخُبَراءُ
**********
فبَكَ الأنامُ إليكَ ساروا فى الدُّجى
نحو المدينةِ قَصْدُهُمْ فَيْحاء
**********
لمَّا دعوْتَ المُبْعَدين تشوَّقوا
وتأهَّبوا وإلى المدينةِ جاءوا
**********
تَركوا الدِّيارَ وأهلها وتَغَرَّبوا
يا حَبَّذا قَد أفلح الغُرَباءُ
**********
إنِّى سألتُكَ من مكارمكَ التى
عَمَّت وفيها رحمةٌ وثَرَاءُ
**********
أُمْنُنْ علىَّ بدعوةٍ نبويَّةٍ
لأحُجَّ بيتاً حَجَّه السُعَداءُ
**********
وأزورُ روْضَتَكَ الَّتى مَنْ أَمَّها
يحيى سعيداً والزَّمانُ هناءُ
**********
فبِجَاهِ وَجْهِكَ لا أُرَدُّ بخيبةٍ
إنِّى مدحتُكَ والمَدِيحُ رجاءُ
**********
ويَسُرُ قلبى أنْ أراك بروْضةٍ
سَعِدَتْ بها الأكوانُ والأرجاءُ
**********
يا روضَةً فيها النَبىُّ مُحَمَّدٌ
يَجِبُ الخُشوعُ لَدَيْكَ والإصغاءُ
**********
يا مرحباً بالزائرين أراهُمُ
فى روضةِ المُختارِ حقاً جاءوا
**********
والمُصطَفى كالشَمْسِ هم فى نورهِ
غَابوا وغَابت عنهمُ الأهواءُ
**********
يومٌ مُنيرٌ والإله تنزَّلت
رَحَمَاتُهُ للزَّائرينَ جَزاءُ
**********
ما جِئتُ بابَكَ شاكياً بلْ شاكِراً
وبِشُكْرِ رَبِّكَ تحفَظُ النَّعْماءُ
**********
فالحَمْدُ لله الكريمِ تَكَرُّما
جاءتْ لدينا شِرْعَةٌ سَمْحاءُ
**********
وإمامها المُخْتَارُ أحمَدُ حامدٍ
يدعو إليها والجِهَادُ دُعَاءُ
**********
ما غابَ عن هذا الوجودِ ضِياؤهُ
وبنورهِ قدْ ضاءتِ الظُلماءُ
**********
يا أكرَمَ الرُّسْلِ الكِرامِ تفضُّلاً
للمادحينَ فإنهم سُمَراءُ
**********
وعليكَ صلَّى اللهُ ما ركْبٌ سرى
وتَعَطَّرَتْ بمديحِكَ الأنحاءُ
**********
والآلِ والأصحابِ أربابِ التُّقى
زَهِدوا الحِطامَ فكُلُّهُم نُزَهاءُ
**********
ما الجعفرى بالمَدْحِ يُنْشِدُ قائلاً
الكَوْنُ يفخَرُ والوجودُ ضِياءُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://algafaryhbcoomombo.forumegypt.net
 
الله يا الله يا الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريقة الجعفرية بساحة كوم أمبو :: الفئة الأولى :: السيرة الذاتية ومؤلفات وقصائد الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه :: مدائح الطريقة الجعفرية الاحمدية المحمدية-
انتقل الى: